ملتقى الفنون التربوي
مرحبًا ... انضم إلينا بالتسجيل

ملتقى الفنون التربوي

مجالات الفنون - التربية الفنية - الإشراف التربوي لمادة التربية الفنية - موقع المشرفة التربوية مايسة كنيد
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» سميه محمد نور الحميري
الأربعاء ديسمبر 07, 2016 5:08 pm من طرف مايسة كنيد

» القوة الداخلية هي سبب النجاح والتطوير
الأحد أبريل 03, 2016 12:47 am من طرف مايسة كنيد

» نهضة التعليم في المملكة العربية السعودية
السبت أبريل 02, 2016 6:55 am من طرف مايسة كنيد

» كبف تحمي حقوقك الفكرية بالحصول على براءة اختراع؟
الأربعاء مارس 30, 2016 8:03 am من طرف مايسة كنيد

» أهداف الزيارات التبادلية بين المعلمات
الإثنين مارس 28, 2016 6:50 pm من طرف مايسة كنيد

» مقياس التعلم النشط
السبت مارس 26, 2016 4:49 am من طرف مايسة كنيد

» مهنة التدريس وأدوات ملاحظـــة كفــــاية التدريـــــس
الجمعة مارس 25, 2016 3:00 am من طرف مايسة كنيد

» التصميم الفني الحاسوبي
الخميس مارس 24, 2016 4:58 pm من طرف مايسة كنيد

» مخرجات برنامج الإرتقاء التخصصي
الخميس مارس 24, 2016 4:55 pm من طرف مايسة كنيد

سبتمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 
اليوميةاليومية
التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 القوة الداخلية هي سبب النجاح والتطوير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مايسة كنيد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 02/03/2013

مُساهمةموضوع: القوة الداخلية هي سبب النجاح والتطوير   الأحد أبريل 03, 2016 12:47 am



الدافع الداخلي وكيفية تقويته
ما هو الدافع؟ إنها القوة الداخلية التي تدفعك نحو اتخاذ الإجراءات ونحو الإنجاز.
وهو مدعوم بالرغبة والطموح، وبالتالي، إذا غابوا، غاب الدافع أيضا.
في بعض الأحيان قد يكون لديك الرغبة في القيام بشيء ما، أو لتحقيق هدف معين، ولكن إذا الرغبة والطموح ليستا قويتان
بما فيه الكفاية، ستفتقر إلى الدافع، والمبادرة، والاستعداد لاتخاذ الإجراءات اللازمة. في هذه الحالات، ينعدم وجود الحافز
والمحرك الداخلي. عندما يكون هناك حافز يصبح هناك المبادرة والتوجيه، والشجاعة، والطاقة، واستمرار متابعة أهدافك.
والشخص الذى لديه الحافز يأخذ العمل بجديه ويفعل كل ما يحتاجه لتحقيق أهدافه.
الدافع يصبح قوي، عندما يكون لديك رؤية وصورة ذهنية واضحة لما تريد تحقيقه، وأيضا رغبة قوية في إظهار ذلك.
في مثل هذه الحالة، الدافع يوقظ القوة الداخلية والسيطره، ويدفعك إلى الأمام، نحو جعل رؤيتك حقيقة واقعة.
ويمكن تطبيق الدافع لكل عمل والهدف. يمكن أن يكون هناك دافع لدراسة لغة أجنبية، للحصول على درجات جيدة في المدرسة، خبز كعكة
كتابة قصيدة، والمشي كل يوم، كسب المزيد من المال، والحصول على وظيفة أفضل، وشراء منزل جديد، وتملك مشروع تجاري، أو تصبح
كاتب أو طبيب أو محام. الدافع سيكون حاضراً، كلما كانت هناك رؤية واضحة، و معرفة دقيقة بما تريد القيام به،ورغبة قوية، والإيمان بقدراتك.
الدافع هو واحد من أهم مفاتيح النجاح. عندما لا يكون هناك حافز، إما لا تحصل على أية نتائج، أو فقط تحصل على نتيجه متوسطة
أو اقل، في حين، عندما يكون هناك الدافع، ستحقق نتائج وإنجازات أكبر وأفضل.عدم وجود الحافز يعني عدم وجود الحماس والعزيمه والطموح
في حين أن امتلاك الدافع هو علامة على رغبة قوية وطاقة و حماس، والاستعداد للقيام بكل ما يلزم لتحقيق ما عليك من عمل أو واجبات.
الشخص الذي لديه الحافز هو الشخص الأكثر سعادة، والأكثر حيوية، ويرى نتيجة إيجابية في النهاية وانجاز يمدحه الجميع.
الدافع الداخلي وكيفية تقويته 145245969074691.gif
ما يمكنك القيام به لتعزيز الحافز داخلك :
1. تحديد هدف.
إذا كان لديك هدف كبير، ستكون فكرة جيدة اذا قمت بتقسيمه إلى عدة أهداف بسيطة
كل هدف صغير يؤدي إلى الهدف الرئيسي الذي تنشده.
من خلال تقسيم هدفك إلى عدة أهداف صغيرة، سوف تجد أنه أسهل لتحفيز نفسك، لأنك لن تشعر بالإرهاق من حجم
هدفك والأشياء التي عليك القيام بها لتحقيقه. وهذا سوف يساعدك أيضاً ان تشعر أن الهدف أكثر جدوى، وأسهل لإنجازه.
2. افهم أن عليك الأنتهاء من ما بدأت.
اجعلها تدق في عقلك وتنبهك أن كل ما تبدئه عليك حتى النهاية. تنمية عادة اكمال
ما تبدئه سيجعلك تشعر بالانجاز والسعاده و الرغبة في الوصول لنهايه الخط.
3. صادق المتفوقين المتوافقين معك.
تفاعل مع ذوي المصالح أو الأهداف المماثلة، لان الدافع والموقف الإيجابي معدي. تواصل مع
الناس الذين يشاركونك اهتماماتك ولديهم الحافز للأنجاز و ليس هؤلاء المحبطين الكسالى.
4. لا للمماطلة فى أي شيء.
التسويف يؤدي إلى الكسل، والكسل يؤدي إلى عدم وجود الحافز لعمل اي شيء.
قم الان واعمل على تحقيق هدفك، الآن وليس بعد ساعه أو يوم.
5. المثابرة والصبر وعدم الاستسلام
على الرغم من الفشل والصعوبات التي قد تظهر فى الطريق، حافظ على شعلة الدافع داخلك مشتعله.
لا تتراجع وتهرب من مواجهه التحديات التي تظهر في طريق تحقيقك لهدفك.
6. اقرأ عن الموضوعات ذات الاهتمام لمجالك.
هذا سوف يبقي حماسك و طموحك على قيد الحياة.وهذا ايضاً سيزيد من معلوماتك ومهاراتك فس ما تريد انجازه.
7. بأستمرار، أكد لنفسك أنك تستطيع، وسوف تنجح.
انظر على صور الأشياء التي ترغب في الحصول عليها، اوتحقيقها أو فعلها. سيؤدي هذا إلى تعزيز الرغبة والحافز لتحقيق ما تراه و يجعل عقلك
الباطن يتجاوب ويعمل معك .اذا فشلت لا تياس تعلم الدرس واعرف لماذا فشلت وانهض واعد المحاوله صح بعد ان عرفت الخطأ وتجنبته.
8. تصور أهدافك كما ستحققها
تصور هدفك بعد انجازه يضيف الشعور بالسعادة والفرح ويقوى الحافز اكثر داخلك.ان تصور هدفك سيعطيك دافع اقوى لتجعله حقيقه.
تذكر، إذا كان هدف معين يهمك حقا، اتباعك الخطوات المذكورة أعلاه سوف تعزز الدافع داخلك، و تبقيك سائراً إلى الأمام.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://art-forum.moontada.net
 
القوة الداخلية هي سبب النجاح والتطوير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» عاجل : انقطاع الطريق المفاجئ يتسبب في سقوط سيارة بالمخواة من ارتفاع 6 امتار
» علاج السمنة والنحافة بالاعشاب , موسوعة علاج السمنة والنحافة بالاعشاب , اعشاب للرجيم
» حصرياااااااا- خناقة بين ناصيف ومحمد رمضان -ستار اكاديمي 7
» ملف كامل يحتوي على كــــــــل انواع الكبب ...
» المدرّسون يهدّدون بمقاطعة المراقبة في امتحانات الثانوية العامة بسبب الانتداب البعيد

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الفنون التربوي :: مواضيع مختلفة-
انتقل الى: